الثلاثاء 5 ذو الحجة 1443 الموافق يوليو 5, 2022
 

متطلبات اعداد تقارير المسؤولية الاجتماعية للشركات : الكاتبة : د. وهيبة مقدم

الخميس, 11 أغسطس, 2016

تقرير المسؤولية الاجتماعية يعبر بشكل مباشر عن عزم حقيقي لرغبة الشركة في الوفاء بالتزاماتها المجتمعية المختلفة، و ذلك من خلال تقييم أدائها المجتمعي و تحسينه، و لا يختلف تقرير المسؤولية الاجتماعية في خطوات إعداده عن باقي التقارير التي تصدرها الشركات بشكل دوري، فتقرير المسؤولية الاجتماعية هو التقرير الذي يصدر عن الشركة سنويا، كسائر التقارير المالية التي تصدر في نهاية السنة المالية، غير أنه يرتكز على نتائج المؤشرات التي تقيس الأداء الاجتماعي و البيئي للشركة. و يهدف إلى عرض و توثيق كافة البرامج التي تقوم بها الشركة في مجال المسؤولية الاجتماعية و تقييمها.
و تجدر الاشارة إى أن تقارير المسؤولية الاجتماعية تحتاج إلى الدقة و الشفافية عند كتابتها حتى لا تكون مجرد واجهة تجميلية للشركة دونما أن يكون هناك أداء اجتماعي محقق بشكل فعلي في المجتمع.

و تعتبر هذه التقارير بمثابة جسر للتواصل بين أصحاب المصلحة فيما بينهم من جهة و بين أصحاب المصلحة و الشركة من جهة أخرى، حيث تجمع كل هذه الأطراف حول مواضيع مشتركة و اهتمامات واحدة.
و هناك العديد من الأمور الواجب مراعاتها عند كتابة تقارير المسؤولية الاجتماعية، من أهمها:
§ أهمية الجمع بين المعلومات الكمية و النوعية، فبالإضافة للتقييم الكمي الذي يتم من خلال القياس المحاسبي، يمكن أن يتضمن التقرير وصفا للأنشطة التي قامت بها الشركة وفاء لالتزاماتها الاجتماعية، من غير تقدير كمي.
§ إمكانية إجراء استبيان لأفراد المجتمع و لكل أصحاب المصلحة، من أجل الحصول على معلومات تساعد في تقييم أداء الشركة في مجال المسؤولية الاجتماعية، و تستعمل نتائجها لاحقا في تقرير المسؤولية الاجتماعية.
§ لكل تقرير شكله و موضوعه بحسب النهج الذي تتبعه الشركة المصدرة للتقرير و حسب نظرتها لماهية أصحاب المصلحة فيها و احتياجاتهم، و حسب طبيعة برامج المسؤولية الاجتماعية التي تقوم بممارستها.
§ من الأفضل أن لا تصدر التقارير الاجتماعية بشكل منفصل عن التقارير المالية السنوية، من أجل عدم تشتت القاري بين الأداء المالي و الأداء البيئي و الأداء الاجتماعي، حتى تسهل عملية المقارنة، بل من المهم أن تصدر التقارير المالية و الاجتماعية و البيئية في مترافقة في وقت واحد في شكل تقارير سنوية.
§ يجب أن يتميز التقرير بالمصداقية و الشفافية، و أن يعكس بصدق فعالية برامج المسؤولية الاجتماعية للشركة، و أن لا يكون الهدف منه هو كسب رضا أصحاب المصلحة، لان ذلك قد يؤدي إلى كتابة معلومات عشوائية قد تكون غير صحيحة تماما.
§ لا ينبغي أن يؤدي الإبلاغ الاجتماعي إلى الكشف عن معلومات قد تهدد موقف الشركة التنافسي، لذلك يجب مراعاة الخصوصية و السرية عند كتابة تقرير المسؤولية الاجتماعية.
كلما كان التقرير مطابقا للنماذج الواردة في المبادرات الدولية كلما كسب أهمية و مصداقية أكبر، كما أن اللجوء إلى مكاتب الاستشارات و الخبرة، و إلى المدققين الاجتماعيين يكسب التقرير أمثلية أكبر.
§ لا يجب أن يركز التقرير على جانب على حساب جانب آخر، فغالبا ما تركز الشركات على المعايير البيئية مهملة المعايير الاجتماعية المختلفة و هذا قصور قد يقلل من قيمة التقرير و فائدته.
§ أفضل التقارير هي تلك التي لا يكون عدد صفحاتها كبيرا، بل تكون ملخصة و شاملة لأهم الجوانب المتعلقة بالالتزام الاجتماعي.
§ لا يجب أن يقتصر التقرير على إصدار الكتروني في الانترنت فقط، لان هذا يستثني أصحاب المصلحة غير المتصلين بشبكة الانترنت.

مقال
لمشاهدة ملفات الدراسات، نأمل تسجيل الدخول, أو تسجيل عضوية جديدة
بواسطة:
الشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية
إدارة الشبكة