الاثنين 4 محرم 1439 الموافق سبتمبر 25, 2017
 

دخول المستخدم

آخر الأخبار

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع الجديد للشبكة السعودية للمسؤولية الاجتماعية؟

الشركاء

"سدرة الأمنيات" تحقق 1000 أمنية للأيتام

الخميس, 18 أغسطس, 2016

أطلقت مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي حملة "سدرة الأمنيات" لتحقيق 1000 أمنية للأيتام خلال مؤتمر صحافي عقد صباح اليوم بمشاركة مني بن هدة السويدي مدير عام مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي ومريم عادل ممثلة الأيتام في المؤسسة.

وقالت منى بن هدة السويدي، مدير عام المؤسسة: تأتي هذه المبادرة ترجمة واقعية لتوجيهات سامية من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، حيث كانت سموها أول المبادرين لتحقيق أمنيات الأيتام.

وأضافت أن الحملة تأتي في إطار هذا الدعم لترسيخ العادات الإيجابية على صعيد التكافل المجتمعي، وإعداد الأيتام ليتفاعلوا مع المجتمع الذي يحيطهم بالرعاية والاهتمام، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على نشأتهم، ويُنمي فيهم روح العطاء والبذل لأنفسهم ولمجتمعهم.

وأوضحت أن حملة "سدرة الأمنيات" تتمثل بدعوة تقدمها المؤسسة من خلال قنواتها المتعددة للتواصل والمساهمة من أفراد ومؤسسات المجتمع لتحقيق 1000 أمنية لأيتام المؤسسة وتدخل الفرح إلى قلوبهم.

من جانبها قالت مريم عادل في كلمة مثلت فيها الأيتام: إن اختيار مسمى "سدرة الأمنيات" لهذه الحملة لما تمثله شجرة السدرة من أهمية كبيرة عند أبناء الإمارات، وما تعكسه من كرم طبيعة المجتمع وتعاون شعبه، كما أنها ترمز إلى الحضن الدافئ لأبنائها، حيث يستظلون بها وينعمون من خيراتها.

وأضافت: فكرة "سدرة الأمنيات" تعبر عن الارتباط الوثيق بين المؤسسة والمجتمع لغرس روح التكاتف والتكافل وتعزيز مشاعر التضامن بين المجتمع والأيتام، ورفع مستوى الوعي وتحفيز الجمهور بضرورة المشاركة والتأثير في مثل هذه اللفتة الإنسانية.

وقالت فاطمة بن صندل، مدير إدارة التسويق والاتصال الحكومي في مؤسسة الشارقة للإعلام الراعي الرسمي للحملة: انطلاقاً من حرصنا الدائم على رعاية المبادرات الرائدة في مجال المسؤولية الاجتماعية، بادرت المؤسسة إلى تقديم الدعم الكامل لحملة "سدرة الأمنيات" التي تنظمها مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي، وتأتي ضمن نهج صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وأضافت: تستمد الحملة قيمها وأهدافها من صلب المجتمع الإماراتي، الذي لطالما كان رمزاً للعطاء والتضحية في سبيل الغير، وتستهدف شباب الإمارات الذين نشؤوا على حب الخير، لذا من واجبنا أن نضافر الجهود لتشجيع ودعم مثل هذه المبادرات الخلاقة والتي تسهم في الارتقاء بمختلف الأنشطة المجتمعية والخدمية التي تنمي المسؤولية الاجتماعية والحس الإنساني وترتقي بشبابنا الإماراتي، وتلبي طموحاتهم.

المصدر: جريدة البيان الاماراتية.

مبادرة
بواسطة:
خبير في المسؤولية الاجتماعية للمنظمات والاستدامة.
عضو منذ: 11/08/2016
عدد المشاركات: 19